بلغ عدد الاتفاقيات التي تم إبرامها أو تحيينها برسم سنة 2015 ما يفوق 475 اتفاقية شراكة همّت مختلف عمالات وأقاليم المملكة. وقد ارتكزت هذه الاتفاقيات على محاور أساسية تدعّم مجال تدخل المؤسسة على المستوى الجهوي والمحلي، وهي تتعلق أساسا بالتسيير المشترك لمراكز التربية والتكوين، والمراكز الاجتماعية متعددة الوظائف، والمراكز الاجتماعية للقرب، ومراكز المساعدة الاجتماعية، ودور المواطن، والمراكز الاجتماعية للمسنين، والمراكز الاجتماعية للأشخاص في وضعية إعاقة، ورياض الأطفال، وبعض المراكز التابعة للجمعيات ؛ وهي اتفاقيات، إما ثنائية مع جمعيات المجتمع المدني، أو ثلاثية في إطار المبادرة الوطنية للتنمية البشرية، وتشمل المجالات التالية :
- تكوين وتأهيل النساء والفتيات في وضعية صعبة، والاهتمام بالمرأة القروية وإدماجها في المحيط السوسيو اقتصادي (التكوين الحرفي، دعم برامج محو الأمية، ومحاربة الهذر المدرسي للفتيات...) ؛
- المساعدة الاجتماعية عبر الاستماع و التوجيه ومواكبة النساء في وضعية صعبة ؛
- التوعية والتحسيس ؛
- دعم التعليم ما قبل المدرسي ؛
- إدماج الأشخاص في وضعية إعاقة عبر وضع ميكانيزمات وهياكل القرب المتعلقة بحماية الأشخاص في وضعية إعاقة لإدماجهم في المجتمع ؛
- التمكين الاجتماعي والاقتصادي للأشخاص في وضعية إعاقة في إطار صندوق دعم التماسك الاجتماعي ؛ - دعم المراكز الاجتماعية للمسنين.